الخميس، 14 ديسمبر 2017 10:53 م

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

" ياميش رمضان " .. مغامرة التجار للبيع أمام رغبات تقليص الاستهلاك

الإسماعيلية محمد عوض
الجمعة، 19 مايو 2017 09:43 ص

مع ارتفاع أسعار التمور والمكسرات، اعتبر نصف تجار مدينة الإسماعيلية مجرد عرض الياميش" مغامرة " غير محسوبة الأرباح.

 تشتهر منطقة المحطة الجديدة بالإسماعيلية بتجمعات لتجار الجملة، وتتحول في مواسم الأعياد إلي منطقة جاذبة لكن هذا الموسم عانت من انخفاض في الاقبال بسبب الأسعار.

يقول عبد الرحمن، احد تجار العطارة المشهورين ببيع التمور وياميش رمضان، " كان من الصعب أن نفرش البضاعة هذا العام بسبب الأسعار، وأيضا من الصعب أن لا نبيع في الموسم.

 ويضيف عبد الرحمن، " شراء نفس كميات المكسرات والياميش مغامرة من التجار بسبب الأسعار، و مغامرة أكبر من الزبائن للشراء".

 يعمل عبد الرحمن في أحد فروع محلات عائلة راشد العطار بشارع سعد زغلول أحد أشهر شوارع الإسماعيية التجارية، ولكن المنطقة كلها تأثرت بموجة ارتفاع الاسعار التى طالت تجارة الفوانيس والياميش وأوراق الزينة لتقلل من عادات شهر رمضان .

يقول عبد الرحمن، معظم التجار قللوا من كميات الشراء، أعرف زبائن نقصت مشترياتهم لأقل من النصف وأقتصرت علي أقل الأساسيات".

 ويضحك قائلا " كان من الطبيعي أن تكون الأساسيات بشراء الزبيب وجوز الهند بصفتها أرخص الياميش، ومن الممكن أن نبيع ربع كيلو من كل صنف ويدفع الزبون 15 جنيها وهو راض، ولكن أسعار هذا العام وصل سعر الجوز هند إلي 80 جنيها، مما يعني أن ربع الكيلو علي سعرا مما كان يدفعه قبل عامين .

محمد عبده رجل يبدو في بداية الثلاثينيات من عمره، قال وهو يقف أمام محل يعرض تمور وياميش، " الأسعار مبالغ فيها مثل كل شيء ولا نستطيع التعامل بنفس عادات كل عام".

 وأضاف لـ " اليوم السابع" ، " اتفقت مع زوجتي علي اقتصار الشراء علي الاحتياجات الأساسية، فلا داعي للمكسرات ، المهم هو كمية معقولة من التمور، والمشروبات لأنها أساسية مع الإفطار،لأننا نستطيع الحياة بدون بندق واللوز", وضحك قائلا" مش هيجري حاجة يعني لو عملنا القطايف بسوداني كالعادة وشوية زبيب".

 وتتراوح أسعار التمور من 14 جنيها لأرخص الأنواع وحتى 40 جنيها لأنواع البلح الجاف الأسواني والسيوي، فيما يتراوح سعر الزبيب وجوز هند 45 جنيها لأرخص الأنواع وأغلاها 80جنيها، فيما ارتفعت أنواع الياميش الفاخرة والمكسرات وتخطت حاجز 200 جنيها لبعض الأصناف.

 يقول مصطفي دروة تاجر جملة للتمور، " ارتفعت الأسعار بشكل كبير عن كل موسم، وزاد سعر كل نوع من التمور 5 جنيهات علي الأقل، وأقل الأنواع كنا نشتريها في سوق الجملة بأربعة جنيهات، ولكن هذا العام وصل سعر الجملة إلي 9 جنيهات.

ويشير مصطفي إلي الشارع الخالي من الزبائن ويقول، يتبقي اقل من اسبوعين علي شهر رمضان، وفي هذا الوقت أكون قد بعت نصف بضاعتي للتجار أو لجميعات تشتري التمور لأعمال الخير والإفطار، ولكن هذا العام، بدأت فرش البضائع للتو، لأننا لم نضمن ارتفاع الأسعار.

 

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

وقفة لموظفى الزمالك لمطالبة مرتضى منصور بالعودة لإدارة القلعة البيضاء