الخميس، 20 سبتمبر 2018 09:09 م

الانتخابات التشريعية البريطانية وسط تشديدات أمنية مكثفة

الانتخابات التشريعية البريطانية وسط تشديدات أمنية مكثفة

الانتخابات التشريعية البريطانية وسط تشديدات أمنية مكثفة

الانتخابات التشريعية البريطانية وسط تشديدات أمنية مكثفة

الانتخابات التشريعية البريطانية وسط تشديدات أمنية مكثفة

الانتخابات التشريعية البريطانية وسط تشديدات أمنية مكثفة

الانتخابات التشريعية البريطانية وسط تشديدات أمنية مكثفة

الانتخابات التشريعية البريطانية وسط تشديدات أمنية مكثفة

الانتخابات التشريعية البريطانية وسط تشديدات أمنية مكثفة

الانتخابات التشريعية البريطانية وسط تشديدات أمنية مكثفة

الانتخابات التشريعية البريطانية وسط تشديدات أمنية مكثفة

الانتخابات التشريعية البريطانية وسط تشديدات أمنية مكثفة

الانتخابات التشريعية البريطانية وسط تشديدات أمنية مكثفة

الانتخابات التشريعية البريطانية وسط تشديدات أمنية مكثفة

الانتخابات التشريعية البريطانية وسط تشديدات أمنية مكثفة

الانتخابات التشريعية البريطانية وسط تشديدات أمنية مكثفة

تصوير وكالات أنباء
الخميس، 08 يونيو 2017 12:51 م

بدأ تصويت البريطانيون فى انتخابات مبكرة لاختيار ممثليهم فى مجلس العموم البريطانى البالغ عدد مقاعده 650 مقعدًا، حيث فتحت مراكز الاقتراع أبوباها منذ الساعة السابعة صباحا بتوقيت لندن، ويبلغ عدد المسجلين فى قوائم الناخبين نحو 46.9 مليون شخص.

وأدلى زعيم حزب المعارضة البريطانى جيرمى كوربن بصوته فى الانتخابات التشريعية صباح اليوم، بحسب صور نشرتها وكالة رويتزر للأنباء.

كما أدلت رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماى، صباح اليوم، بصوتها فى الانتخابات التشريعية بصحبة زوجها فيليب.

وقالت السلطات إنها ستفرض إجراءات أمنية "بالغة المرونة" فى لندن ليتاح نشر قوات للشرطة بالسرعة القصوى، بعد خمسة أيام على اعتداء أسفر عن سقوط ثمانية قتلى فى العاصمة البريطانية.

ولن تصدر أى أرقام عن استطلاعات الرأى عند خروج الناخبين من مراكز الاقتراع قبل انتهاء التصويت. أما النتيجة النهائية فيفترض أن تعلن فجر غد، الجمعة.ويجرى هذا الاقتراع قبل ثلاث سنوات من انتهاء ولاية ماي، التى تأمل فى تعزيز أغلبيتها فى مجلس العموم لتتمكن من التفاوض من موقع قوة بشأن بريكست مع الدول ال27 الأخرى فى الاتحاد الأوروبي.

وتشير استطلاعات الرأى إلى تقدم المحافظين، بزعامة ماي، لكن استطلاعات الرأى تكشف أن الفارق بينهم وبين العماليين، بقيادة جيريمى كوربن، تقلص بمقدار النصف على الأقل، بعدما كان أكثر من عشرين نقطة عند الإعلان عن الانتخابات المبكرة فى أبريل الماضى.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق