دقوا الشماسى ع الرصيف دقوا الشماسى.. شمس القاهرة تلهب رؤوس المواطنين

دقوا الشماسى ع الرصيف دقوا الشماسى.. شمس القاهرة تلهب رؤوس المواطنين

دقوا الشماسى ع الرصيف دقوا الشماسى.. شمس القاهرة تلهب رؤوس المواطنين

دقوا الشماسى ع الرصيف دقوا الشماسى.. شمس القاهرة تلهب رؤوس المواطنين

دقوا الشماسى ع الرصيف دقوا الشماسى.. شمس القاهرة تلهب رؤوس المواطنين

دقوا الشماسى ع الرصيف دقوا الشماسى.. شمس القاهرة تلهب رؤوس المواطنين

دقوا الشماسى ع الرصيف دقوا الشماسى.. شمس القاهرة تلهب رؤوس المواطنين

دقوا الشماسى ع الرصيف دقوا الشماسى.. شمس القاهرة تلهب رؤوس المواطنين

دقوا الشماسى ع الرصيف دقوا الشماسى.. شمس القاهرة تلهب رؤوس المواطنين

دقوا الشماسى ع الرصيف دقوا الشماسى.. شمس القاهرة تلهب رؤوس المواطنين

دقوا الشماسى ع الرصيف دقوا الشماسى.. شمس القاهرة تلهب رؤوس المواطنين

تصوير محمود فخرى
الأحد، 16 يوليه 2017 01:28 م

أجواء حارة ودرجة حرارة مرتفعة وشمس حارقة، هذا حال القاهرة اليوم وسط الوجة الحارة التى تضربها، والتى وصلت درجة الحرارة فيها إلى أكثر من 40 درجة مئوية.

موجة الحرارة الشديدة التى تضرب مصر، اضطرت كثيرين من المواطنين للبقاء فى منازلهم، ومنعت الباقين من السير فى الشوارع، ولكن رغم كل الظروف دائما ما ستجد شخصا اضطره موقف طارئ أو ظرف عملى أو احتياج ضرورى للنزول، وهؤلاء استعانوا على الشمس بالشماسى والقبعات والملفات والأوراق والأشجار، و"الحاجة الساقعة" أيضا.

فى جولة لكاميرا "اليوم السابع" بشوارع القاهرة وأجوائها الحارة والمكتوية بالشمس الحارقة، كان الملمح الأبرز قلة الكثافة البشرية فى الشوارع، زحام السيارات واضح بدرجة ما بسبب بطء الحركة وتأثر السيارات بالحرارة، والمواطنون تجنبوا النزول للشارع إلا من اضطرتهم الظروف الضاغطة لهذا، وتحت ضغط هذا الاضطرار لا حيلة إلا أن تنزل الأم وبناتها بـ"الشمسية" أو يضع موظف ملفا بلاستيكيا فوق رأسه، أو يجلس عامل فى ظل شجرة ويستعين شاب بعلبة مشروب غازى للاستعانة ببرودتها على حرارة الجو.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق