الخميس، 20 سبتمبر 2018 09:09 م

مواطنو زيمبابوى يتجاهلون الأزمة السياسية ويواصلون تسوقهم وأعمالهم

مواطنو زيمبابوى يتجاهلون الأزمة السياسية ويواصلون تسوقهم وأعمالهم

أحد المواطنين تتسوق بأحد الأسواق

مواطنو زيمبابوى يتجاهلون الأزمة السياسية ويواصلون تسوقهم وأعمالهم

أحد المواطنين فى زيمبابوى

مواطنو زيمبابوى يتجاهلون الأزمة السياسية ويواصلون تسوقهم وأعمالهم

الحياة الطبيعية فى زيمبابوى

مواطنو زيمبابوى يتجاهلون الأزمة السياسية ويواصلون تسوقهم وأعمالهم

جيش زيمبابوى يحاصر مبنى البرلمان

مواطنو زيمبابوى يتجاهلون الأزمة السياسية ويواصلون تسوقهم وأعمالهم

سيارات المواطنين تسير بشكل طبيعى

مواطنو زيمبابوى يتجاهلون الأزمة السياسية ويواصلون تسوقهم وأعمالهم

شوارع زيمبابوى

مواطنو زيمبابوى يتجاهلون الأزمة السياسية ويواصلون تسوقهم وأعمالهم

شوراع زيمبابوى

مواطنو زيمبابوى يتجاهلون الأزمة السياسية ويواصلون تسوقهم وأعمالهم

قوات الجيش فى الشوارع

مواطنو زيمبابوى يتجاهلون الأزمة السياسية ويواصلون تسوقهم وأعمالهم

مواطنون زيمبابوى

مواطنو زيمبابوى يتجاهلون الأزمة السياسية ويواصلون تسوقهم وأعمالهم

مواطنون فى زيمبابوى

أحد المواطنين  تتسوق بأحد الأسواق أحد المواطنين فى زيمبابوى الحياة الطبيعية فى زيمبابوى جيش زيمبابوى يحاصر مبنى البرلمان سيارات المواطنين تسير بشكل طبيعى شوارع زيمبابوى شوراع زيمبابوى قوات الجيش فى الشوارع مواطنون زيمبابوى مواطنون فى زيمبابوى
كتب محمد جمال - تصوير رويترز
الخميس، 16 نوفمبر 2017 11:17 ص

تجاهل مواطنو زيمبابوى، الحدث الجلل الذى قام به الجيش،من وضع الرئيس تحت الإقامة الجبرية ، وفرض حمايته على المنشأت الحيوية ومبنى الإذاعة والتلفزيون، ليخرج المواطنون فى الشوارع يمارسون أعمالهم بشكل طبيعى،وسط آمال الكثير من السكان أن تمثل الأزمة بداية لمستقبل أكثر ازدهارا.
 
و تواجه زيمبابوى مستقبلا غامضا،بعد أن سيطر الجيش على الحكم، ووضع الرئيس البالغ 93 عاما قيد الإقامة الجبرية والذى ينظر إليه على أنه بطل التحرير من الاستعمار.

أحد المواطنين  تتسوق بأحد الأسواق أحد المواطنين فى زيمبابوى الحياة الطبيعية فى زيمبابوى جيش زيمبابوى يحاصر مبنى البرلمان سيارات المواطنين تسير بشكل طبيعى شوارع زيمبابوى شوراع زيمبابوى قوات الجيش فى الشوارع مواطنون زيمبابوى مواطنون فى زيمبابوى

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق