الإثنين، 24 سبتمبر 2018 02:19 م

أحياء سوريا تفك حداد الحرب.. مواطنون يبنون شجرة عملاقة من أنقاض البيوت احتفالا بأعياد الميلاد.

أحياء سوريا تفك حداد الحرب.. مواطنون يبنون شجرة عملاقة من أنقاض البيوت احتفالا بأعياد الميلاد.

أحياء سوريا تفك حداد الحرب.. مواطنون يبنون شجرة عملاقة من أنقاض البيوت احتفالا بأعياد الميلاد.

أحياء سوريا تفك حداد الحرب.. مواطنون يبنون شجرة عملاقة من أنقاض البيوت احتفالا بأعياد الميلاد.

أحياء سوريا تفك حداد الحرب.. مواطنون يبنون شجرة عملاقة من أنقاض البيوت احتفالا بأعياد الميلاد.

أحياء سوريا تفك حداد الحرب.. مواطنون يبنون شجرة عملاقة من أنقاض البيوت احتفالا بأعياد الميلاد.

أحياء سوريا تفك حداد الحرب.. مواطنون يبنون شجرة عملاقة من أنقاض البيوت احتفالا بأعياد الميلاد.

أحياء سوريا تفك حداد الحرب.. مواطنون يبنون شجرة عملاقة من أنقاض البيوت احتفالا بأعياد الميلاد.

أحياء سوريا تفك حداد الحرب.. مواطنون يبنون شجرة عملاقة من أنقاض البيوت احتفالا بأعياد الميلاد.

أحياء سوريا تفك حداد الحرب.. مواطنون يبنون شجرة عملاقة من أنقاض البيوت احتفالا بأعياد الميلاد.

أحياء سوريا تفك حداد الحرب.. مواطنون يبنون شجرة عملاقة من أنقاض البيوت احتفالا بأعياد الميلاد.

أحياء سوريا تفك حداد الحرب.. مواطنون يبنون شجرة عملاقة من أنقاض البيوت احتفالا بأعياد الميلاد.

أحياء سوريا تفك حداد الحرب.. مواطنون يبنون شجرة عملاقة من أنقاض البيوت احتفالا بأعياد الميلاد.

تصوير وكالات انباء
الخميس، 21 ديسمبر 2017 12:35 م

بعد 7 سنوات من الحرب والدمار، ليس فقط على المستوى البنية التحتية،الذى ضرب أرجاء سوريا، بل أيضا على المستوى الصحى والنفسى للمواطنين فى سوريا، فلا فرح وسط الإرهاب، ولا طعام وسط الحروب، ولا ماء تروى وسط الموت،هكذا عاش الشعب السورى أعوام عديدة ، حالة من التخبط والخوف، إرهاب فى كل مكان، قذائف من كل جانب، تسمع صراخ الأهالى من كل زاوية، أطفال تجرى من أهوال إطلاق النار، فمنهم شهيد، ومنهم مصاب،فهذا المشهد قد لا يتخيل أحد أن يوجد فى دولة عربية، بل إنة وجد فى دولنا العربية وخاصة سوريا والعراق، وأيضا اليمن بفعل الإرهاب وهو أقل ما  يقال عنه " السرطان بإسم الدين".... إذن بعد كل هذه الأهوال.. حان الوقت للشعب السورى أن يفرح...

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق